قصة مترجمة بعنوان سارق الكعكة The Cookie Thief

محادثات انجليزية مترجمة

9/8/2018
قصة مترجمة بعنوان سارق الكعكة The Cookie Thief


A woman was waiting at an airport one night, with several long hours before her flight. She hunted for a book in the airport shops, bought a bag of cookies and found a place to drop.
في إحدى الليالي، كانت هناك امرأة تنتظر في المطار، مع ساعات طوال قبل موعد إقلاع رحلتها. ثم ذهبت تفتش عن كتاب في محلات المطار، واشترت كيس من الكعك ووجدت مكانا للجلوس.

She was engrossed in her book but happened to see, that the man sitting beside her, as bold as could be. . .grabbed a cookie or two from the bag in between, which she tried to ignore to avoid a scene.
كانت منهمكة في قراءة كتابها، ولكن لم يمنعها ذلك من رؤية الرجل بجانبها وهو بكل جرأة يسحب كعكة او اثنتان من الكيس بينهما. وحاولت تجاهل ذلك تجنبا لتطور الأمر إلى مشهد يجتمع عليه الناس.

So she munched the cookies and watched the clock, as the gutsy cookie thief diminished her stock. She was getting more irritated as the minutes ticked by, thinking, “If I wasn’t so nice, I would blacken his eye.”
لذلك استمرت بمضغ الكعك ومراقبة الساعة بينما كان سارق الكعك الجريء يستهلك كيس الكعك. وكانت تزداد انزعاجا في كل دقيقة تمر وتفكر بنفسها قائلة: "لو لم أكن لطيفة للكمته على عينه".

With each cookie she took, he took one too, when only one was left, she wondered what he would do. With a smile on his face, and a nervous laugh, he took the last cookie and broke it in half.
ومع كل كعكة كانت تسحبها، كان يفعل ذات الشيء، وعندما لم يبقى سوى قطعة واحدة، تساءلت عما قد يفعله. ومع ابتسامة على وجهه وضحكة مفتعلة، سحب القطعة الأخيرة وقسمها إلى قسمين.

He offered her half, as he ate the other, she snatched it from him and thought… oooh, brother. This guy has some nerve and he’s also rude, why he didn’t even show any gratitude!
وقدم لها النصف الثاني بينما تناول نصفه. فسحبتها منه وفكرت بنفسها قائلة: "اللعنة، هذا الرجل يملك أعصابا باردة ووقح أيضا، لم لم يظهر لي أي شكر وعرفان؟"

She had never known when she had been so galled, and sighed with relief when her flight was called. She gathered her belongings and headed to the gate, refusing to look back at the thieving ingrate.
لم تكن تعلم متى يمكن أن تكون بمثل هذا الغضب. ثم تنهدت بارتياح عندما تم الإعلان عن رحلتها. جمعت أغراضها وتوجهت نحو البوابة دون النظر خلفها إلى السارق الجاحد.

She boarded the plane, and sank in her seat, then she sought her book, which was almost complete. As she reached in her baggage, she gasped with surprise, there was her bag of cookies, in front of her eyes.
صعدت إلى الطائرة وجلست في مقعدها. بحثت عن كتابها الذي تمكنت من إنهائه تقريبا. وعندما بحثت داخل حقيبتها، شهقت متفاجئة، لقد عثرت على كيس الكعك، وهو بالداخل أمام عينها.

If mine are here, she moaned in despair, the others were his, and he tried to share. Too late to apologize, she realized with grief, that she was the rude one, the ingrate, the thief.
فتنهدت بيأس : "لو أن كيسي هنا، إذن ما تناولته كان له، وهو من كان يحاول مشاركتي كعكاته. فات الأوان على الاعتذار". وأدركت بحزن أنها هي الوقحة والسارقة الجاحدة.

A woman was waiting at an airport one night, with several long hours before her flight. She hunted for a book in the airport shops, bought a bag of cookies and found a place to drop.
في إحدى الليالي، كانت هناك امرأة تنتظر في المطار، مع ساعات طوال قبل موعد إقلاع رحلتها. ثم ذهبت تفتش عن كتاب في محلات المطار، واشترت كيس من الكعك ووجدت مكانا للجلوس.
وظائفوظائف خاليةوظائف للمهندسينمطلوب مهندسينمطلوب مهندسين حديثي التخرجوظائف شركة مقاولاتوظائف مكتب استشاريمطلوب مهندسين مكتب فنيفرص عملمنح دراسيةتعليم اللغة الانجليزية